-->
100 مليون مصري.كوم 100 مليون مصري.كوم

ملخص الفيلم الروحاني NossoLar | فيلم ما بعد الموت جزء 1

ملخص الفيلم الروحاني NossoLar  | فيلم ما بعد الموت جزء 1



فيلم NossoLar نوسولار

يسمي أيضا بال Astral city أو المدينة النجمية .
وبالإنجليزية Our home
أي بيتنا .
مدة الفيلم 01:49:20  ساعة وخمسون دقيقة .

وهو فيلم برازيلي كتب بواسطة الوسيط الروحاني شيكو زافيير Brazilian spiritist medium Francisco Cândido Xavier ونشر لأول مرة في سنة 1944م.


ملخص الفيلم الروحاني Nosso Lar | فيلم ما بعد الموت جزء 1
ملخص الفيلم الروحاني Nosso Lar | فيلم ما بعد الموت جزء 1


الطبيب أندريه لويز

مدينة نوسولار هي إحدى المدن الروحية الكثيرة التي تحوم حول الأرض ،واليوم نعرض قصة حياة الطبيب أندريه لويز André Luiz ، بداية من حياته الأرضية في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية  the city of Rio de Janeiro ، وحتي وصوله ومعيشته في المدينة الروحية Nosso Lar ، مرورا ب 8 سنوات قضاها في الامبيرال umbral ( الجحيم ) ..


كان يساعده في هذه الرحلة المرشد الروحي كلارينسو Clarêncio حتي وصل به للمدينة الروحانية ( المدينة النجمية ) المسماة Nosso Lar .


تبدأ أحداث الفيلم حيث بدا أن أندريه لويز يسقط في مستنقع كبير في مكان حالك السواد مظلم كئيب. 


هو الآن فهم أنه فارق الحياة ،إنه يعلم الآن أن الحياة تستمر عبر مراحل مختلفة .


استيقظ أندريه في بعد آخر يسمى الامبيرال ( الجحيم )...


و الآن إليكم القصة بالتفصيل :


Nosso Lar

في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية  the city of Rio de Janeiro حيث كان الطفل أندريه لويز صغير من عائلة غنية جدا وسط أمه وأبيه وجدته ، والمربية اسماعيلية التي سوف نسمع عنها مرة أخري في أحداث الفيلم الأخيرة.


كبر أندريه لويز وأصبح طبيب مشهور في مدينة ريو دي جانيرو
وتزوج وأصبح له 3 أبناء ( ابنتان وابن ) . 


كان أثناء حياته الأرضية جاف المشاعر مع عائلته إلي حد كبير ، يعيش في قالب الطبيب الصلب الذي لا يتحدث ولا يتجاوب مع أفراد عائلته ..


يومه يقضيه في عيادته طوال اليوم ، حيث كان طبيبا بارعا.
وفي الليل يذهب إلي الملهي الليلي حيث يشرب الكحول ويلهو مع فتيات الليل ...


مرت حياته علي هذا النحو ، وفي يوم شعر بألم شديد في بطنه ، إنه جهازه الهضمي ، حيث أكتشفت أنه يعاني من ألم شديد في جهازه الهضمي،  أدى إلى تدهور حالته الصحية ، واحتياجه لعملية جراحية .


وبينما تجرى له هذه العملية الجراحية توقف قلبه عن النبض ... لقد مات ...


انفصل عن جسده المادي، وذهب بجسده الأثيري ( الذي يعاني بالطبع ) من كل آلام جسده المادي إلى الامبيرال ( الجحيم ) .


8 سنوات في الجحيم ( الامبيرال ) umbral


دخل الجحيم ( الامبيرال )  ... وهو مكان حالك الظلام ، كان يشعر بألم في جسده وروحه. يبدو وكأنه وقع في مستنقع من المياه الضحلة والطين،  لا يوجد به أي مكان نظيف للجلوس به ، كله أناس ذو تردد منخفض للغاية،  لقد فعلوا الكثير من السيئات خلال رحلتهم الأرضية ، كانت ملابسهم بالية وشعرهم اجعد ووجوههم ملطخة بالطين،  البعض يضحكون ضحكات مريبة،  والبعض يشتمون ويلعنون،  والبعض يتقاتلون ، والبعض يتنمرون ، يتقاتلون حتي علي رشفة ماء من المستنقع الذي يقفون فوقه ...


شعر أنه في كابوس ، وأن كل علمه ومكانته السابقة لم يعد لها أية قيمة . شعر بالخوف و الألم والبرد والجوع. الآن عليه محاولة البقاء في هذا العالم المرعب ( الجحيم ) ...


لمتابعة الجزء الثاني اضغط هنا


هاجمه بعض منهم ( ممن في الجحيم ) ، نعتوه بالمنتحر، القاتل ، وتنمروا عليه ، هرب منهم ، ظل يجري رغم آلامه الشديدة حيث كان جرح بطنه مفتوح لأنه مات أثناء إجراء العملية الجراحية له . الآن أصبح همه الوحيد هو عدم الوقوع تحت أيديهم ، لقد كان يقضي كل وقته في محاولة الهروب منهم ...


مرت عليه 8 سنوات في هذه الحياة الكئيبة، هذا ما سوف يعرفه فيما بعد، حيث فقد الإحساس بالوقت ...


لقد سمع من بعيد أحدهم يطلب المغفرة والرحمة ، ونظر وإذ المساعدة تأتي إليه بالفعل ،أشخاص يرتدون الأبيض ، منيرين ، يحملونه ويخرجون به من هذه المكان الكئيب ...


طلب هو أيضا الرحمة من أعماق روحه ،حتي أتته المساعدة،  المرشد كلارينسو Clarêncio و اثنين آخرين جاءوا إليه وحملوه معهم ...


علت أصوات الآخرين،  الذين في الجحيم،  لن أندم ، لن أتوب ، انهم يرفضون التوبة ، يرفضون المساعدة ...


Nosso Lar


أخذه المرشد كلارينسو ومساعديه إلي المدينة النجمية ،المدينة الروحية ( نوسو لار Nosoo Lar ) .أو كما يسمونها colony أي - المستعمرة أو المستوطنة - الآن هو موجود في مكان على ما يبدو أنه مستشفى ، نعم إنه مستشفى روحي. حيث وجد أمامه شخص يناوله الماء، يدعى ليسياس.


حاول أن يسأل الكثير من الأسئلة،  هذه المستشفي ليست علي الأرض؟ لماذا حدث لي ما حدث - يقصد ذهابه إلي الجحيم ؟ أجابه ليسياس: أنه سيعرف الجواب عن كل أسئلته فيما بعد ...


لمتابعة الجزء الثاني اضغط هنا


بدأ ليسياس في عملية الشفاء الروحي الطاقي ، بوضع يديه حول مكان الجرح الذي في بطن أندريه لويز ،حتي برأ جرحه ... 


عاود أندريه يسأل ليسياس العديد من الأسئلة،  أنا طبيب ، هذه ليست طريقة معتادة للشفاء ، كيف فعلت ذلك ، فأعطاه الماء ، وطلب منه أن يحتفظ به في فمه لأطول فترة ممكنة ، وقال له أنه الدواء،  بالطبع لكي يتوقف عن الكلام ...


استيقظ الشخص الذي كان بجواره ، هو أيضا في فمه ماء ، حاول الكلام ولم يستطع ، قال له أندريه أبتلع ما في فمك ، هو فقط ماء ...


فأخذ هذا الشخص يسأل العديد من الأسئلة،  أين أنا ؟ هل توجد حياة بعد الموت ؟  لقد دخلت الجحيم وعانيت كثيرآ ؟ هل الله موجود بالفعل ؟
أخذ أندريه الماء وطلب منه أن يحتفظ به في فمه ولا يبتلعه،  لقد أدرك أنه ينبغي له أن يهدأ ، ثم سيفهم كل شيء فيما بعد

قال له ليسياس يبدو أنك قد فهمت معني الماء ، إنه ماء الصبر .


أتي المرشد كلارينسو ،فشكره أندريه على ما فعله له وعلى انقاذه له من الجحيم . وطلب منه أن يفهمه ما حدث .


قال له كلارينسو : من المؤسف أنك أتيت إلي هنا منتحرا. فقال أندريه :لا،  بل لقد أصبت بمرض أدى إلى إنتهاء حياتي .
اعلمه كلارينسو وليسياس أن لديهم كل تاريخ الجسد المادي، و أن الجسد المادي لديه القدرة على إصلاح نفسها مرة بعد مرة،  لكنه لن يحتمل تكرار سوء المعاملة ، من يعلم أن التشخيص سيظهر به كل ما مر به الإنسان من حقد و كراهية وغضب ، وأنانية وتعصب  ... لقد تم تدمير جهازك الهضمي بسبب الكثير من التجاوزات ...أدت إلي الانتحار اللاواعي...

طلب منه أن يهدأ ويبدأ حياته الجديدة. 


ظهرت إحدى الأرواح العليا في المستشفى وبدأت تعلم الموجودين بأن الحياه تستمر، نعم تستمر. 


أذن له المرشد كلارينسو بزيارة المدينة .


أعلمه ليسياس أنه سيعلمه كيفية تغيير ملابسه عقليا.
سار مع ليسياس في المدينة ،وكان يحدثه عن ضرورة التقبل ونسيان الماضي ، قال له أنه يريد أن يذهب الى عائلته ليطمئنهم عنه ،فقال له ليسياس أن كل شيء سيتم في الوقت المناسب .


سأل أيضًا عن أبيه وأمه هل هما موجودان هنا ؟ فقال ليسياس له أن كل شيء سوف تعلمه في الوقت المناسب .

ثم ركبا معا الايرباص ( وهو عبارة عن أتوبيس طائر يستخدمه من أتى حديثا إلي المدينة النجمية، حيث يكون لا يزال غير قادر على الذهاب إلى أي مكان عقليا )، ليتجولا في المدينة . هناك تقابل مع دونا ايميليا ،التي كانت تعرفه علي الأرض،  فلقد كانت تتردد علي عيادته مع زوجها للعلاج ، لقد عرفته منذ أن رأته للوهلة الاولى . ذكرته بنفسها أنها كانت تعاني من ألم في المعدة ،وأن زوجها كان مريض جدآ ، وأنها الآن تنتظر زوجها ... قالت له أعتقد أنك جئت إلى هنا مباشرة، لقد كنت رجلا صالحا ،من المؤكد أنك لم تمر بذلك المكان الرهيب ( تقصد الجحيم ) !! قال له ليسياس : عندما يحدث هذا ،  من الأفضل أن لا تقول أي شيء. فقال له شكرآ على النصيحة .


أخذ يريه المدينة ،المبنى أمامنا هو الوزارة العليا ، هذا هو الإتحاد الرباني، هذا هو قصر الحكم حيث التنوير والاتصالات  هنا نتعامل مع الرسائل والاتصالات من عائلتنا وأحبابنا الذين على الارض ، وهذه وزارة التجديد حيث تتم عملية التناسخ ، وهذا هو الميدان الرئيسي حيث به وزارة في كل من الاتجاهات الستة مواقع النجوم، في مدينة نوسولار Nosso Lar هناك 72 وزارة .


بدأ أندريه لويز حياته الجديدة ، لقد بدا كل شيء منطقيا ، بيتنا هو الوجود الحقيقي . وكانت الحياة على الأرض مجرد مرحلة .


لكنه لا يزال نفس الرجل ، لقد سجن في أحزانه وماضيه .

سأل ليسياس أنه يريد أن يرى عائلته ، فقال له : يوما ما ربما هذا سيحدث ....



لمتابعة باقي القصة  

اضغط هنا



أهلاً بك ، نشكرك لمرورك الكريم🌹

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

الصفحة الرئيسية

الصفحات

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Translate

جميع الحقوق محفوظة

100 مليون مصري.كوم

2023