-->
100 مليون مصري.كوم 100 مليون مصري.كوم

طريق الوعي | الشعور بالغربة والاختلاف 

طريق الوعي | الشعور بالغربة والاختلاف 


الشعور بالغربة والاختلاف 


محبة وسلام وأهلا وسهلا بالجميع. كتير أوي ما نردد جملة إني أشعر بالاختلاف، أشعر بالغربة، أشعر إني موجود في مكان غلط. إني لا أنتمي للمكان الذي أنا موجود فيه، إني مختلف عن أهلي وعن محيطي. و إن في مكان آخر شبهي أكثر ،نوعية الناس الذي فيه تعيش بطريقتي ، أفكارهم تمثل أفكاري ، مجتمع آخر ممكن يحتويني وممكن أعيش فيه بطريقة كويسة وأكون مبسوط لأن كل اللي عنده يمثلني. 


طريق الوعي | الشعور بالغربة والاختلاف
طريق الوعي | الشعور بالغربة والاختلاف 


بدايات طريق الوعي 


غالبا ستشعر بالمشاعر دي وأنت في بدايات طريق الوعي، وأنت على أعتاب طريق الوعي يعني زي ما نقول كدا رجل جوة ورجل برة. 


طيب لو المشاعر دي معايا من زمان أوي من لما كنت صغير، من فترة كبيرة جدا. عندي شعور الاغتراب والاختلاف دا يلازمني. 


أحب أن أقول لك في الحالة دي أنك ما زلت على أعتاب بوابة الوعي. ما زلت برجل وحدة جوة والرجل التانية برة. 


لأن بعكس الصورة اللي باينة أمامك ان اللي برة مختلفين عني. وإني مش عارف أعيش وسطهم لأن طريقتهم عمرها ما تندمج مع طريقتي. أحب أن أعرفك أنت إلي مختلف. انت بقيت مختلف ، لم تعد زيهم ،عايش بطريقتهم .وهذا الوقت أنت في بدايات خروجك زي ما نقول كدا عن القطيع. وبدأ جواك نوع من الصراع.


أنا و نحن 


أنا أختلف، بس أنا عايز أكون مع مجموعة. فكرة ( أنا ونحن )، فكرة إنك لسة منفصل تعاني من وهم الانفصال أن هناك أنا وهناك نحن . 


نحن دول لهم فكر معين وأنا لي فكر ثاني . وأنا دائما عايز أشعر بنحن إني تبع مجموعة أن كلهم يعملوا كذا وأنا أعمل زيهم يبقى اوكيه. 



شعور نفسي إني مرتاح أكتر لما أكون وسط مجموعة كلها تعمل حاجة وأنا أعمل نفس الطريقة. أنا لست لوحدي في الطريق. أنا مش لي طريقة لوحدي. أنا مع نحن أنتمي لمجموعة كبيرة. أكيد مش كلهم سيكونوا غلطانين وأكيد هم يعملوا الصح الذين سمعوا عنه من زمان ودرسوه وساروا علي. وأكيد الطريق هذا مضبوط .


لو اختفى شعور أنا ونحن ، اعرف إنك  قد دخلت الوعي صح وبدأت تتعرف على ذاتك أكثر. لأن كما قلنا من  قبل، أن بدايات دخول الوعي هي تلاشى الحكم علي الآخرين، لإنيأصبحت أقدر جدا رحلتهم وتجربتهم اللي هم ماشين فيها دلوقتي. وكمان سيختفي شعور الإنفصال لأن كلنا سنكون واحد ،كلنا بقينا نفس الشخص نفس الإحساس ،تجارب مختلفة لجسد واحد


ارتفاع الوعي 


لكني الآن أشعر بالإختلاف لأني  أغير قواعدي وعقائدي ونفسيتي وبرمجيات القديمة ،فأنا بيجي لي شعور أنهم مختلفين. 


أنا نفسي أكون في مكان ثاني شبهي. أفكاري ليس غريبة عليه. نهجه نفس نهجي . 


وكما في الداخل كذلك في الخارج. لأن فيك انطوى العالم الأكبر. مشاعرك الداخلية تجسدت في شعورك بالاختلاف مع الآخرين. ولكن فجأة. شعور عدم الانتماء والاختلاف والاغتراب يتلاشى تماما. يتلاشى ليه ؟ لأن خلاص ما بقاش في أنا ونحن ما بقاش حتى من جوايا في فكرة أني أحكم على الآخرين أن طريقهم مختلف.


أنا عندي إحساس بالوحدة. الوحدة العام أنا متحد مع نفسي ومتحد مع الآخرين. وبكده هتكون وصلت أخيرا لفهم شفرة موسى .


شفرة موسي 


عندما سأل موسي النبي ربنا ، أقول للناس اسمك إيه. أجاب الله : الكائن الذي يكون.  أنا هو أنا 


أنا هو أنا 

أنا : الله يتكلم ،

هو : أشار لموسى وقال أنا. 


أنا هو أنا قولها كتير أنا هو أنا. أنا كل من أراه كل ما أراه. كل ما ترى شخص قدر جدا تجربته الحياتية. قدر جدا رحلته ،قدر جدا  المرحلة التي هو فيها أيا كانت، لأن أنا هو أنا .


أنا الشخص هذا وأنا الشخص هذا وأنا الشخص هذا. أنا هو أنا بكذا ستكون حليت أو بقي معك شفرة موسى التي تفتح الأبواب المغلقة. أنا كل من أرى وكل ما أرى .


أنا الكائن الضعيف ، والإنسان المسكين ، والإنسان الجيد أوي الذي وصل هذا. أنا كل هذا. كل واحد له تجربته الحياتية التي أقدرها أوي أوي أوي، لأني أنا وهم حاجة واحدة وستكون هي الشفرة التي ستدخل بيها بوابة الوعي 



تغيير من حولي وإيجاد مساحة الأمان 


عندما يرتفع وعيك كنت قديما تسعي لتغيير اللي حواليك. سأقول لهم يعملوا كدا ويغيروا كدا وكد ، من منطلق إنك تحاول توصلهم إللي وصلك وعايز الكل يكون زيك ويعرفوا  اللي عرفته. أهو بالمرة نكون كلنا عايشين بطريقة واحدة وكلنا شبه بعض. كلنا نموذج حلو وأقدر أعيش وسطهم (واخد بالك من الجملة الأخيرة التي قلناها ) انت تحاول ما زلت تحاول أن توجد لنفسك مساحة الأمان. ما زلت تحاول أن تتعايش أكثر مع محيطك. ما زلت تفكر في أنا ونحن. 


يعني باختصار ما زلت في مرحلة الحكم على الآخرين. مرحلة الانفصال ،أن هناك أنا وهناك نحن. 


لما تتجرأ شوية وتجرب نفسك في طريق الواعي ، هتلاقي إن خلاص إنت مش محتاج إن تخلي أنا ونحن شبه بعض إن تخليهم يتبنوا نفس أفكارك يا إما تحس إنك خرجت عن القطيع ، وإن أكيد في ناس ثانية ممكن تعيش معاهم ستشعر بالأمان أكثر وإنك مندمج في الطريق بتاعهم ، 


علشان كدة أقول لك لو إنت عندك شعور الإختلاف والاغتراب فأنت مازلت في بدايات طريق الوعي، كل هذا نحن في البداية.


طريق الوعي غير كدا خالص ،مختلف تماما .لأنك لما تدخله ستشعر بالتناغم أكثر وتشعر بالاتحاد أكثر. تلاقي نفسك اختلفت تماما عن انت القديم بطلت تقف عند حاجات كانت تمثل ليك قيمة في الماضي، وخلاص بقت تعبر وتتجاوز هذه الأشياء لأنك أصبحت دلوقتي موجود فعلا في طريق الوعي.



أهلاً بك ، نشكرك لمرورك الكريم🌹

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

الصفحة الرئيسية

الصفحات

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Translate

جميع الحقوق محفوظة

100 مليون مصري.كوم

2023