-->
100 مليون مصري . كوم 100 مليون مصري . كوم

الحياة الروحية Spiritual l

 الحياة الروحية 


Spiritual life



الحياة الروحية Spiritual life
الحياة الروحية Spiritual life


الحياة الروحية : 


  تعتبر المسيحية أن الحياة هي رحلة نحو الحياة الأبدية، أي أنها رحلة تبدأ هنا ولا تنتهي، بل تستمر الي الأبد. 


  لذلك لا يستطيع ان يحيا المسيحي كأبناء العالم، وينغمس في الحياة المادية، ويتناسي علاقته بالله في الحياة الروحية. "وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ." (رو 12: 2).

 

   الحياة الروحية هي مسيرة، من كمال نحو كمال أكثر. "فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ." (مت 5: 48).


 

يقول قداسة البابا شنودة في كتابه " كلمة منفعة " "مسكين الإنسان الذي يقضي حياته كلها في مقاومة الخطية."

 

  حيث أن مقاومة الخطية ليست إلا جزء، من الحياة الروحية التي تهدف في الأساس إلى عيش الفضيلة والنمو فيها والتواجد في الحضرة الالهية .. 

   

  إذا كنت ترتدي ثوبا ابيضا، وتراه بلا أي عيب، ماذا يحدث اذا اقتربت من مصدر ضوء؟ كلما تقترب من مصدر الضوء تظهر بعض البقع والاتربة في ثوبك والتي لم تكن تراها قبلا، وكلما اقتربت اكثر، ظهرت اكثر... وكان عليك ان تتنقي اكثر... هكذا من يقترب أكثر من نور الرب يسوع .


   ما أحلى العيش في الحضرة الالهية وفي معية الرب، وكأن العالم كله في إتجاه، وأنت في مكان آخر يختلف عن الجميع، مكان لا يقارن ولا يتساوي أبدا مع كل المتع الأرضية الفانية.. 


  لا تضيع عمرك في اللهث خلف العالم المادي"لاَ تُحِبُّوا الْعَالَمَ وَلاَ الأَشْيَاءَ الَّتِي فِي الْعَالَم" (1 يو 2: 15). فيضيع عمرك بلا هدف. 



  دعني اسألك سؤال 


الكل يلهث، يعافر، يجري من الصباح وحتي المساء، ليجمع أكثر وأكثر من الأمور المادية.. وسؤالي لماذا؟


 والجواب


 لأنه تبرمج علي المحدودية والتنافسية، اعتقد أن الموارد محدودة، وأنها ستنضب، وعليه أن يحصل علي المزيد منها، عبر المنافسة مع الاخر، فأحدنا يفوز ليخسر الاخر.. والنتيجة عالم غير متوازن، يلهث ويلهث، ويحكم علي الآخر ويقيمه من خلال ما يملكه وما اقتناه.... أليست هذه صورة قاتمة، لأناس قرروا أن يصبحوا عبيدا للمادة وسجناء في سجن الأشغال الشاقة... 


   إليك الحقيقة.. 


  خلقنا الله لنتمتع بمحبته ونحيا في كرمه ونستمتع بحلاوة العشرة معه، ووعدنا بأن كل الاشياء المادية سيدبرها لنا، لأنه يعطي بسخاء ولا يعير، بسخاء وليس بمحدودية.... 

لم يطلب منك التنافس وإثبات الذات وتفخيمها... 


بل أعطاك حياة لتقيم نفسك وتزداد في البر والفضيلة.. فتدرك من خلالها ماهية نفسك وتنمو في علاقة روحية مع الله ومن خلال الناس.. فتختبر محبة الله في تعاملاتك مع اخوك الانسان.

أهلاً بك ، نشكرك لمرورك الكريم🌹

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

الصفحة الرئيسية

الصفحات

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Translate

جميع الحقوق محفوظة

100 مليون مصري . كوم

2023