إشراقة أمل إشراقة أمل
جاري التحميل ...

أهلاً بك ، نشكرك لمرورك الكريم🌹

الحب الأفلاطوني| الوعي والترقي Platonic love Awareness and advancement



الحب الأفلاطوني| الوعي والترقي

 |Platonic love Awareness and advancement


الحب الأفلاطوني  هو نوع من الحب أو الرابطة القوية غير الرومانسية. 
بالرغم من أن المصطلح لم يستعمله الفيلسوف اليوناني أفلاطون بنفسه إلا أنه سُمِّي تيمنًا باسمه. 


الحب الأفلاطوني| الوعي والترقي

يرتقي الحب الأفلاطوني للاقتراب من مستويات الحكمة والجمال الحقيقي وترقي الذات والوعي  فيبدأ بالإنجذاب المادي إلى أجساد الأفراد ويرتقي حتى الإنجذاب إلى الأرواح، ثم الاتحاد مع الحق في نهاية المطاف.
و الحب الأفلاطوني يختلف عن الحب الرومانسي.

التفسير الفلسفي 

تحدث أفلاطون عن الحب الأفلاطوني في الندوة الفلسفية التي  ناقشت الحب أو الإيروس (إله الحب والرغبة والجنس).

من المهم أيضاً التطرق لما كتبه سقراط و يُنسب للنبية ديوتيما عن فكرة الحب الأفلاطوني كوسيلة ارتقاء للتأمل في الإله.
وتُعرف خطوة هذا الارتقاء باسم «دَرَج الحب».
يُسمّى درج المحبة على هذا النحو لأنه يربط بين كل خطوة نحو الوصول للذات كدرجات متتالية. فكلما اقتربنا أكثر من الحقيقة، ابتعدنا أكثر عن الإهتمام بالجسد وانتقلنا لمحبة أكثر تركيزًا على الحكمة ومغزى الجمال..

فالاستخدام الأمثل للمحبة عند البشر يتمثل في توجيه العقل نحو حب الإله وفقًا لوجهة نظر ديوتيما وأفلاطون عمومًا.

يري سقراط

أنَّ حمل الجسد ينتج عنه أطفال.
بينما يُنتج حمل الروح الفضيلة.

الفضيلة

تعرف الفضيلة في نظر الفلسفة اليونانية بأنها المساواة بين الواقع المادي وبين الجوهر المثالي والحقيقي لفكرةٍ ما.

بينما في التعريف القاموس لكلمة فضيلة فهي ببساطة  «الخير».. وهذا معني أقل بكثير من معني المحبة.

الإيروس

إله يوناني -بالتحديد ملك الآلهة-
يلهم العقل والنفس بمحبة أفلاطونية حقيقية ويوجه انتباههم إلى الأمور الروحية في الحب الأفلاطوني الخالص.

حسب باوسانياس هناك  نوعين من المحبة أو الإيروس

. إيروس مبتذل أو حب أرضي

ليس سوى انجذاب مادي نحو جسد جميل للمتعة والتكاثر.


. وإيروس إلهي أو حب أسمى.


تبدأ المسيرة من الإنجذاب المادي -الإنجذاب نحو الشكل الجميل أو الجسد الجميل- ولكنه يتطور تدريجيًا إلى الحب الأسمى.

يرتبط الإيروس المبتذل والإيروس الإلهي -وهما جزئان من نفس العملية المستمرة للسعي وراء الكمال- بهدف إصلاح الطبيعة البشرية، والوصول في نهاية المطاف إلى الوحدة التي لا يكون فيها طموح للتغيير.

إقرأ المزيد
فيروز تغني المحبة | جبران خليل جبران

الموسيقي الكونية | الكون يصدح بالموسيقي أصمت ودع الموسيقى تتكلم

التلباثي Telepathy | التخاطر



التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

إشراقة أمل