إشراقة أمل إشراقة أمل
جاري التحميل ...

أهلاً بك ، نشكرك لمرورك الكريم🌹

الفصام | مرض الفصام أسبابه وعلاجه



الفصام | مرض الفصام أسبابه وعلاجه


الفصام اضطراب عقلي شديد يفسر فيه الأشخاص الواقع بشكل غير طبيعي. وقد ينتج عن ذلك مجموعة من الهلوسات والأوهام والاضطراب البالغ في التفكير والسلوك وهو ما يعرقل أداء الوظائف اليومية، ويمكن أن يسبب الإعاقة.
وهو يصيب 1% من السكان.


الفصام | مرض الفصام أسبابه وعلاجه


في الرجال، تبدأ الأعراض في الظهور عادةً في الفترة بين بداية ومنتصف العشرينيات.
أما في النساء، عادةً تبدأ الأعراض في أواخر العشرينيات.
من غير الشائع تشخيص الفصام بين الأطفال. كما يندر تشخيصه في من هم أكبر من 45 عامًا.

الأسباب

إن سبب الإصابة بالفصام غير معروف، ولكن يعتقد الباحثون أن هناك مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية وعوامل أخرى خاصة بكيمياء المخ تساهم في الإصابة بهذا الاضطراب بما في ذلك الناقلات العصبية ( دوبامين وجلوتامات).

إلا أنه هناك عوامل معينة تزيد من خطر الإصابة بفصام الشخصية أو تحفيزها، وتشمل :
. وجود تاريخ عائلي للإصابة بفصام الشخصية.
. تناوُل أدوية مُغيرة للعقل (نفسية التأثير أو نفسانية المفعول) أثناء سنوات المراهقة أو الشباب.

لا زال الاعتقاد السائد لدي الكثيرين أن علاج مرض الفصام نهائيا  يعد درب من دروب المحال. إلا أنه بسبب التقدم الذي حدث في مجال الطب النفسي والأبحاث التي قام بها العلماء فقد توصل الأطباء إلي العديد الطرق العلاجية النفسية وأيضا العقاقير الطبية مع التقليل من الآثار الجانبية وبالتالي أصبح المريض  يستطيع الإنتظام في تناول الأدوية والوصول إلي مرحلة جيدة من الاستقرار في الحالة النفسية ، ومن هنا  يتمكن من العودة إلي المجتمع  بشكل طبيعي وإيجابي بعد أن كان عبئاً علي المجتمع وعلي الأسرة .
يحتاج المصابون بالفُصام إلى علاج مدى الحياة. ويمكن للعلاج المبكر أن يساعد في السيطرة على الأعراض قبل ظهور الأعراض الخطيرة.

الأعراض

تقسيم أعراض مرض الفصام إلي أعراض إيجابية وأعراض سلبية :

أولاً الأعراض الإيجابية  :

والأعراض الإيجابية لمرض الفصام هي الأعراض الواضحة  وهذه الأعراض تسمي أحياناً الأعراض النفسية ” الذهانية ” والتي تتمثل فيما يلي:
. الأوهام والضلالات.
يكون لدي المريض معتقدات كاذبة لا تمتُّ للواقع بصلة. كأن تعتقد أنه يتعرَّض للأذى أو المضايقة، أو توجيه إيماءات أو تعليقات معيَّنة له، أو أن لديه قدرة خارقة، أو أن كارثة كبرى على وشك أن تحدث. تحدُث الضلالات مع معظم الأشخاص المصابين بالفصام.
. الهلاوس السمعية والبصرية.
تتضمَّن عادةً رؤيةَ أو سماعَ أشياء غير حقيقية. عدا أنه بالنسبة لمريض الفصام فهذه الهلاوس لها كامل القوة والتأثير.
. النسيان الشديد و فقدان الأغراض.
. الارتباك والبلبلة التي تعكس عدم قدرة الشخص علي التصرف الصحيح وبحكمة وعقلانية.
. بطئ في الحركة ورد الفعل.
. عدم القدرة علي اتخاذ القرارات.
. عدم التفكير بشكل منطقي وعدم قدرة الشخص علي فهم الظواهر.
. الانتقال من موضوع لآخر ومن فكرة لأخرى ويكون أشبه بشخصية مريض الهوس.
. تكرار الحركة والإيماءات كالمشي ذهاباً وإياباً بشكل ملفت للانتباه.
. صعوبة التواصل مع الأخرين بسبب استعمال مريض الفصام الجمل الغير منطقية والكلمات غير ذات المعني الذي يقصده.وقد لا تكون الإجابات ذات صلة بالأسئلة جزئيًّا أو كليًّا.
قد يتضمَّن الحديث وضع كلمات ليس لها معنى ولا يُمكن فهمها، وتُعرف أحيانًا بسلطة الكلمات.

. إذا لم يتم علاج مرض الفصام مبكراً فان مدة علاج مرض الفصام ستطول

ثانياً الأعراض السلبية لمريض الفصام الذهاني :-


ونعني بها غياب الأعراض التي يمكن ملاحظتها لدي مريض الفصام وتشمل تلك الأعراض ما يلي:

. إنعدام الإحساس واللامبالاة.
. الحالة المزاجية المتناقضة مع المواقف فيجهش بالبكاء بدلاً من الضحك عند استماعه لنكته أو ربما يضحك في وجود حالة وفاة.
. نقص في الدافعية والطاقة.
. فقدان الإستمتاع والاهتمام بالحياة.
. يُهمل الشخص النظافة الشخصية.
. يبدو بلا انفعال (لا يقوم بأي تواصُل بصري،ولا تتغيَّر تعابير وجهه، ويتحدَّث بنبرة ثابتة).
. الإنسحاب من الحياة الأسرية والأنشطة المجتمعية ويعيش في عالم خاص به.
. فتور المشاعر والجمودية وبقاءه في وضعية ثابتة لفترات زمنية طويلة.
. المزاج المتقلب والوصول إلي حالة الاكتئاب.

يُمكن أن تختلف الأعراض في النوع والشدة بمرور الوقت، يتخلَّلها فترات تدهوُر وهدأة للأعراض. قد تظلُّ بعض الأعراض قائمة باستمرار.


الأعراض عند المراهقين

تشبه الأعراض عند البالغين، إلا أنه يكون من الصعب ملاحظته، حيث تشبه تصرُّفات المراهقين المعتادة في سنوات مراهقتهم، مثل:

الانعزال عن الأصدقاء والعائلة
تراجُع مستوى التحصيل الدراسي
الافتقار للحافز
اضطراب النوم
سهولة الاستثارة أو الاكتئاب

وبالمقارنة بأعراض فصام الشخصية عند البالغين، يبدو المراهقين أقل عرضةً للإصابة بالأوهام وأكثر عرضةً للإصابة بالهلوسات البصرية.

المضاعفات

إذا تُرك الفصام دون علاج، فقد يؤدي إلى مشاكل خطيرة تؤثر على كافة مجالات الحياة، تتضمن  :
الانتحار، ومحاولات الانتحار، والأفكار الانتحارية
اضطرابات القلق واضطراب الوسواس القهري (OCD)
الاكتئاب
إساءة استخدام الكحول أو المخدرات الأخرى، بما في ذلك النيكوتين.
العزلة الاجتماعية
التعرض للإيذاء
السلوك العدواني، رغم عدم شيوعه.


إقرأ المزيد 

صرع الفص الصدغي مرض الإبداع والعبقرية Temporal lobe epilepsy مرض نفسي أم حالات روحية؟

الاكتئاب| علاج الاكتئاب بدون دواء وكيفية عمل التدليك الهندي

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

إشراقة أمل