إشراقة أمل إشراقة أمل
جاري التحميل ...

أهلاً بك ، نشكرك لمرورك الكريم🌹

السعادة | أسرار من الحكمة القديمة تساعدك على تحقيق السعادة في حياتك



السعادة | أسرار من الحكمة القديمة تساعدك على تحقيق السعادة في حياتك

السعادة | أسرار من الحكمة القديمة تساعدك على تحقيق السعادة في حياتك


  رغم كل التطورات العلمية والتكنولوجيا التي حدثت في عالمنا، إلا أننا لا نزال نكافح للشعور بالسعادة والرضا.

  تابع معنا لتكتشف أسرار الحكمة القديمة التي هي بالغة القدم لأسلافنا والتي ستساعدك على بلوغ السعادة!
  
 وبرغم قدمها، إلا أننا نعلم أننا بحاجة إلى إعادة إحيائها الآن ، لأننا إلى الآن لم نستطع استيعاب جميع ما حاولت الكشف عنه في الماضي.

  وسوف نستعرض الآن 3 من أسرار السعادة للحكمة القديمة، والتي من المهم أن نبدأ جميعًا في تطبيقها في حياتنا.


أسرار السعادة الخاصة بالحكمة القديمة 


السعادة | أسرار من الحكمة القديمة تساعدك على تحقيق السعادة في حياتك

١- تقبل السعادة وتوقف عن الإنكار أسرارها 

   توقف عن لعب دور الضحية، وابدأ في تقبل السعادة، وافسح لها مكاناً في قلبك.
   كف عن توقع السئ دائماً.. وابدأ في توقع السعادة، واستشعر وجودها في حياتك..

   فقانون التوقع هو احد القوانين الكونية..
قانون التوقع
ما تتوقعه، سوف يتجلي في حياتك...
   ألا تتذكر، كلمتك التي دائماً تقولها...بعد حدوث أي أمر...
هذا تماما ماتوقعته... حدث مثلما توقعت تماماً...
ما حدث عزيزي، ليس أن حدسك كان صحيحاً،
لكن ما حدث، أن توقعك تجلي.
مخاوفك تجلت...
توقعاتك السيئة تجلت...
الأحداث السيئة تجلت...
لأنك لم تفكر نهائياً في السعادة، ولا في النتائج المرضية...

  ووهبت أفكارك ومخاوفك كل مشاعرك...
هذا لا يعود إلى الحظ العاثر، أو الحظ الجيد...
   
  إن تلك الأفكار تجعلنا نعاني ونقاوم، فأنت لست ضحية و العالم لا يعمل ضدك.
   وعلي الجانب الآخر، عليك تقبل ملا تستطيع تغيره، بدلاً من أن تعافر لتغيره دون جدوي،
فلا تحصل علي شئ غير الألم والقلق والتعاسة وتعكير الحاضر، فلا تحصل عليه، ولا تستمتع بما هو فعلاً موجود ومتاح.

وهذا يقودنا إلى السر الثاني من أسرار السعادة :-

2- تحكم فقط فيما تستطيع التحكم فيه وتجاهل كل شيء آخر


   إلى أي مدى نسعي في حياتنا إلى التحكم في أشياء خارج سيطرتنا؟
   عندما نواجه أي أمر يقلقنا او يخيفنا علينا  أن نسأل أنفسنا عما يمكننا القيام به تجاهه .

   إذا كانت الإجابة نعم، سأقوم به..
وإذا كانت الإجابة لا، فسأتقبل الأمر.
  
 ولكننا للأسف لا نتعامل بهذه الحكمة. فنُجهد أنفسنا عبثاً بلا نتيجة... إلا نتيجة واحدة ألا وهي التعاسة والألم.

  هناك حقيقة يجب تقبلها لنحرر انفسنا،
لا نستطيع التحكم في كل شيء دائمًا، ليس عليك تحمل مسؤولية أشياء لا تمتلك قدرة في السيطرة عليها.
   
   حان الوقت لتستحضر السعادة إلى حياتك، وتكف عن محاولة التحكم فيما لا تستطيع التحكم به.

3- أنت مسؤول عن حياتك


   السر الثالث، انت الآن ناضج.. كف عن لوم الآخرين عن النتائج التي وصلت لها...
كف عن لوم والديك علي طريقة تربيتك وتنشأتك.
كف عن إيجاد الحجج لسلبياتك وعدم إيجاد السعادة.
وابدأ في مواجهة صعوبات الحياة. وأوجد سعادتك بنفسك، فأنت المسئول عن حياتك.
  
   ولكننا بالغين الآن. ونمتلك القدرة على تحويل المسار. نحن فقط المسؤولون الآن عن حياتنا.

  إذن ماذا تنتظر؟
اصنع سعادتك.. توقعها واستشعرها..
أتمنى لكم حياة مليئة بالسعادة والتوفيق..
دمتم سعداء..


لا تنسي أن تشارك الموضوع مع الأصدقاء..

التعليقات

';

جميع الحقوق محفوظة

إشراقة أمل